مذكرة لموظفي بنك مونتريال تُظهر

حظرت مؤسسة الإقراض الكندية "بنك مونتريال" (BMO) عملائها من شراء بيتكوين في خطوة تم تأكيدها على ما يبدو في الثامن والعشرين من مارس.

حيث تُظهر لقطة شاشة تم تحميلها إلى "ريديت" من قبل أحد الموظفين على ما يبدو نشرة للموظفين تعلن أن البنك "سيمنع" جميع عمليات السداد الائتماني والخصم والمدفوعات عبر الإنترنت لبورصات العملات الرقمية.

والسبب، كما تقول النشرة، هو "التقلب".

وتنص النشرة: "اعتبارًا من الآن، سوف يمنع بنك مونتريال معاملات التجار للعملات الرقمية".

"تم اتخاذ هذا القرار بسبب الطبيعة المتقلبة للعملات الرقمية، ولحماية أفضل لأمن عملائنا والبنك".

وتستمر أسعار بيتكوين في التذبذب بين حوالي ٧٥٠٠ دولار و١١٥٠٠ دولار هذا العام، لكن سرعة التغييرات أقل تقلبًا بشكلٍ واضح عبر بعض المراحل السابقة من تاريخ العملات الرقمية الذي استمر تسع سنوات.

ولم يُظهر بنك مونتريال على ما يبدو كيف تؤثر العملات الرقمية بشكلٍ سلبي على أمنه أو أمن عملائه، ولا تقدم دليلًا على حدوث ذلك.

وفي حظره للمعاملات، يحاكي البنك خطوة مثيرة للجدل للغاية من قبل "فيزا" في وقتٍ سابق من هذا العام بخصوص بطاقات الخصم القائمة على العملات الرقمية.

وفي الوقت نفسه، كانت المؤسسات المعادية سابقًا تتحول في اتجاها نحو بيتكوين، مع مشاركة بنك "باركليز" الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرًا له مع أكبر بورصة في الولايات المتحدة هذا الشهر "كوين بيز"، لتسديد المبالغ المدفوعة لأصحاب حسابات العملات الرقمية في المملكة المتحدة بشكلٍ أسرع وأرخص.

  • تابعونا على: