بنك إنجلترا يستكشف نظام لتكنولوجيا دفاتر الحسابات الموزعة مركزيًا مفتوحًا أمام الإشراف التنظيمي

أصدر بنك إنجلترا ورقة إثبات للمفهوم (PoC)، جنبًا إلى جنب مع سلسلة بدء تشغيل بلوكتشين، والتي تدرس كيفية تكوين نظام لدفتر الحسابات الموزع يحافظ على الخصوصية بين المشاركين، ويحتفظ بالبيانات المشتركة عبر الشبكة، ويتيح أيضًا للهيئة التنظيمية للإشراف على جميع المعاملات، على النحو المبين يوم ١١ أبريل.

تبحث الورقة في سيناريو يشتمل فيه نظام تكنولوجيا دفاتر الحسابات الموزعة على سلطة مركزية (مثل البنك المركزي)، وهيئة تنظيمية، والعديد من المشاركين في نقل أصل افتراضي.

وسيكون للسلطة المركزية القدرة على إصدار وحدات جديدة من الأصول وإغلاقها ومنح أذونات الوصول لجميع المشاركين، وستقوم السلطة التنظيمية بمراقبة جميع الأصول في النظام. ولن يكون بإمكان أي طرف بخلاف الجهة التنظيمية أن يطلع على التفاصيل حول المعاملات التي لا يكون مشاركًا فيها.

حيث سيتعين على المهاجم الحصول على المفاتيح الخاصة لكل معاملة لفك تشفير البيانات، مثل معرفات الأصول ومبالغ المعاملة.

والورقة الآن أكاديمية، وليست عملية. وهي تثير القلق من أنه على الرغم من أن تقنيات التشفير الحالية قادرة "نظريًا" على تأمين الخصوصية بين المشاركين، مع الحفاظ على توزيع البيانات بشكلٍ كامل، فإن الاختراق المستقبلي يمكن أن يعرّض هذا الأمر للخطر ويجعل المخطط عرضة للهجوم.

واستجابةً لـ "المقايضات" بين الخصوصية والأداء والمرونة، يختلف رمز إثبات المفهوم هذا عن البرامج البديلة التي تميز الخصوصية إلى الحد الذي يتم فيه مشاركة البيانات فقط بين المشاركين مباشرة في المعاملة. ومع ذلك تختتم الورقة بالاعتراف بأن حلول التشفير التي يمكن أن توفر توازنًا "مثاليًا" بين عوامل مثل قابلية التوسع وسرعة معالجة المعاملات والمخاطر الأمنية، لا تزال تتطلب اختبارات مهمة.

وتأتي هذه الورقة بعد أيام من إعلان بنك المملكة المتحدة عن خطط متجددة لملاحقة إثبات المفهوم لنظام تسوية إجمالي في الوقت الحقيقي متوافق مع تكنولوجيا دفاتر الحسابات الموزعة (RTGS)، والذي تم اقتراحه لأول مرة في عام ٢٠١٧. وقد ألقى البيان ملاحظةً مماثلة، مؤكدًا أن تقنية تكنولوجيا دفاتر الحسابات الموزعة كانت لم تنضج بعد بما فيه الكفاية لتوفير جوهر للجيل القادم من أنظمة تسوية الإجمالي في الوقت الحقيقي، ولكن أنها وضعت أولوية عالية على توسيع وظيفة أنظمة تسوية الإجمالي في الوقت الحقيقي لتكون قادرة على التواصل مع تكنولوجيا دفاتر الحسابات الموزعة في المستقبل.

كما أكد تقرير حديث صدر عن SWIFT و٣٤ من بنوك المعاملات العالمية على الحاجة إلى المزيد من تطوير تكنولوجيا دفاتر الحسابات الموزعة لتلبية "متطلبات الإدارة والأمن والخصوصية للبيانات على مستوى الصناعة"، ولكنه أصبح لهجة إيجابية بشكل عام، وحث المجتمع المصرفي على استكمال منصاته مع قدرات تكنولوجيا دفاتر الحسابات الموزعة.

  • تابعونا على: