بنك كندا يقول إن بلوكتشين فعالة لتسوية الأوراق المالية، ويشكك في "الفوائد"

أكمل البنك المركزي الكندي، وشركة تورنتو للأوراق المالية TMX Group، ومنظمة "بايمنتس كندا" غير الربحية، اختبارات تُظهر أن بلوكتشين يمكن استخدامها لتسوية الأوراق المالية الفورية، حسبما أفادت رويترز اليوم ١١ مايو.

وخلصت الشركات الثلاث إلى أن بلوكتشين، وهي التقنية التي تم تطويرها في الأصل من أجل العملات الرقمية مثل بيتكوين (BTC)، يمكن استخدامها في أتمتة تسويات الأوراق المالية في الوقت الفعلي. حيث يمكن أن يتم "تحويل" كل من النقد والأصول بشكل فعال من أجل التبادل الفوري. وقال جيري غايتز، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة بايمنتس كندا، لوكالة رويترز:

"هذا يدل على أنه من الممكن تسليم المدفوعات بطريقة لم يتم تنفيذها من قبل - عن طريق مبادلة نقدية مباشرة من المشترين إلى البائعين، مما أدى إلى تسويات فورية".

وقد تم الإعلان عن البرنامج التجريبي لبلوكتشين، الذي أطلق عليه اسم "مشروع جاسبر" لأول مرة في عام ٢٠١٦، وأُطلقت أحدث مراحله في أواخر العام الماضي. ومع ذلك، فقد أعرب سكوت هندري، كبير مسؤولي بنك كندا، عن شكه في المزايا التي يمكن أن يقدمها النظام من حيث توفير التكاليف. ونقلت رويترز عن هندري في مؤتمر في تورنتو يوم الخميس قوله:

"ما زلنا غير متأكدين بعد القيام بهذا العمل أن هناك وفورات كبيرة ممكنة للمشاركين. وليس من الواضح أن جميع المتعاملين والبنوك المشاركة سيحصلون على فائدة كبيرة من نظام التسوية هذا".

وهذا الأسبوع، حصل الإصدار التجريبي لحل ريبل Xrapid للسيولة لنظام التسوية الإجمالية في الوقت الحقيقي القائم على بلوكتشين، على نتائج إيجابية من المؤسسات المالية التي أبلغت عن وفورات في المعاملات بنسبة تتراوح بين ٤٠ و٧٠ بالمئة وتحسين سرعات المعاملات. كما قامت جي بي مورغان بتقديم براءة اختراع في الولايات المتحدة لشبكة دفع ند إلى ند، والتي ستستخدم تقنية بلوكتشين للتسويات داخل وبين البنوك.