بنك كندا: بلوكتشين ليست أكثر فعالية من نظام البنك المركزي

شكك مسؤولٌ ببنك كندا (BoC) في فعالية وأمن استخدام تقنية بلوكتشين للبنوك في مؤتمر في كوريا الجنوبية يوم ١٤ يونيو، حسبما أفادت تقاريرٌ محلية.

كجزء من العرض الذي تم تقديمه في مؤتمر الاستقرار المالي العالمي لمجموعة العشرين عام ٢٠١٨ في سيول، دعا جيمس تشابمان، كبير مديري الأبحاث في قسم إدارة الصناديق والمصارف في بنك كندا، أصول العملات الرقمية المشفرة بأنها "فرصة جديدة وتهديدٌ للسوق المالية".

وكان تشابمان يقوم بتحديث الجمهور حول مشروع جاسبر التابع لبنك كندا، وهو نظام دفع يعتمد على إثبات المفهوم يستخدم ما يسمى بـ "تقنية دفتر الحسابات الموزعة (DLT)"، والتي تعتبر بلوكتشين نوعًا واحدًا منها.

وقد نقلت عنه وسائل الإعلام المحلية قوله "إن العملات الرقمية القائمة على العقود الذكية تتمتع بقدر كبير من المرونة وتزيل عدم تناسق المعلومات".

وعلى الرغم من أن جاسبر كان في مرحلة الاختبار الثالثة منذ فبراير، إلا أن بنك كندا المركزي، تماشيًا مع الشعور السائد في القطاع المصرفي حول بلوكتشين هذا الشهر، بدا مقتنعًا بإمكانات التكنولوجيا.

حيث تابع قائلًا: "علينا أن نقلق بشأن نهاية التسوية"، مصرحًا:

"في هذا الوقت، لا يوجد أي تأثير لتوفير التكاليف مقارنة بنظام البنك المركزي الحالي. ومن المحتمل أن تحدث هجمات اختراق وغيرها من المخاطر التشغيلية الأخرى".

وقد ترددت هذه التصريحات يوم أمس من قبل مديرين تنفيذيين في ريبل، وهي شركة ناشئة مكرسة لتطوير وتثبيت أنظمة تسوية بديلة تستند إلى بلوكتشين للبنوك. وهذا الأسبوع، قال كبير خبراء التشفير في الشركة ديفيد شوارتز لرويترز إن نظام الدفع الخاص بالشركة "ليس بمثابة دفتر حسابات موزع."

كما ذهب ماركوس تريتشر، نائب الرئيس الأول لنجاح عملاء ريبل، إلى أبعد من ذلك، ملخصًا "ردود الفعل" من البنوك في صورة "عدم إمكانية وضع العالم بأسره على بلوكتشين".

  • تابعونا على: