بانكور تبدأ تداول التوكنات عبر شبكات بلوكتشين بين إيثريوم وإيوس

أعلنت شبكة السيولة اللامركزية بانكور أنها أكملت شراكتها مع إيوس لتقديم مقايضات توكنات عبر شبكات بلوكتشين متعددة في بيان صحفي تمت مشاركته مع كوينتيليغراف يوم ٥ نوفمبر.

وبعد أن تم الإعلان عن ذلك في البداية شهر سبتمبر، توسعت بانكور الآن إلى بلوكتشين لإيوس، وذلك باستخدام تطبيقها اللامركزي (DApp) "بانكور إكس" للسماح للمستخدمين بالتبديل بين التوكنات القائمة على إيثريوم وإيوس، دون بورصات.

وتُعد هذه الخطوة هي الأولى من نوعها، حسبما تقول بانكور في بيانها الصحفي، وهي تمهد الطريق لدمج "المزيد من شبكات بلوكتشين" في مثل عملية التداول عبر شبكات بلوكتشين المتعددة هذه.

وقد علقت المؤسس المشارك لبانكور ورئيس تطوير الأعمال غاليا بينارتزي في الإعلان قائلة إن "القدرة على تحويل نقاط الأصول متعددة السلاسل بسهولة إلى مستقبل حيث يتم تمكين مشاريع التوكنات والمستخدمين من التفاعل بسلاسة مع أي شبكة بلوكتشين تناسب احتياجاتها".

وتدعم بانكور إكس حاليًا مجموعة كبيرة من توكنات إيثريوم ERC٢٠، وتستخدم توكن BNT الخاص بها لإجراء التحويلات عبر شبكات بلوكتشين. كما أفادت الشركة أيضًا أن التطبيق اللامركزي متعدد شبكات بلوكتشين الخاص بها تم إنشاؤه عبر شراكة مع ليكويدإيوس و"منتج كتل" إيوس التابع لبانكور (BP) - وهو ما يعادل قائم بالتعدين على شبكة بيتكوين (BTC).

وفي نفس يوم الإعلان، أعلنت بانكور أن مؤسسة "بي بروتوكول" الخاصة بها ستقوم بتحويل ١٠ ملايين دولار من القيمة إلى بلوكتشين لإيوس باستخدام الأداة "لتشجيع تطوير إيوس وسيولة التوكنات، بالإضافة إلى العمل كرمز للإيمان في الأمن ووعد بلوكتشين لإيوس".

وقد أظهر توكن BNT نفسه رد فعل هامشي للأنباء في وقت النشر، بعد أن واجه عامًا مضطربًا بعد أن أصبحت بانكور واحدة من أسوأ مشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICO) التي انطلقت في عام ٢٠١٧ من حيث الأداء.