بانكو سانتاندر يخطط لاستكشاف إمكانية بلوكتشين في تداول الأوراق المالية

أعلن بنك بانكو سانتاندير، الذي يتخذ من أسبانيا مقرًا له، عن إنشاء فريق بحثي حول بلوكتشين للبحث في إمكانية التكنولوجيا في تغيير تداول الأوراق المالية، وذلك وفقًا لبيانٍ صحفي صدر بتاريخ ١١ يوليو.

وسيقوم فريق "الخدمات المصرفية الاستثمارية الرقمية"، الذي يرأسه القائد الحالي لمختبر بلوكتشين في سانتاندير، "باستكشاف [استخدام] الأوراق المالية القائمة على التوكنات في أسواق رأس المال الدائنة والمشتقات والمنتجات الأخرى".

وقد اتبع البنك العالمي مساره الخاص في تكامل بلوكتشين منذ تركه لتحالف تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع (DLT) "آر ثري" في عام ٢٠١٦.

وقد أشار خوسيه ليناريس، نائب الرئيس التنفيذي في سانتاندير والرئيس العالمي لشركة سانتاندير للخدمات المصرفية والاستثمارية، في البيان الصحفي إلى أن "موجة التحول الرقمي التي تحدث في القطاع المالي تتسارع".

"يتوقع عملاؤنا أن يؤدي ذلك إلى حلول أفضل وتكاليف أقل وفئات جديدة من المنتجات والخدمات التي تمكنهم من الوصول إلى أسواق رأس المال بشكل أكثر كفاءة من أي وقت مضى".

وفي الوقت الذي تعرب فيه مصادر مختلفة في القطاع المصرفي عن قلقها إزاء إمكانات بلوكتشين في هذه الصناعة هذا الشهر، فإن سانتاندير تظل ملتزمة بالاستفادة من التكنولوجيا.

ففي شهر أبريل، قام البنك بتجريب خدمة تحويل الأموال القائمة على بلوكتشين في شراكةٍ مع ريبل، وفي منتصف مايو، أكمل سانتاندير بنجاح أول نموذج تجريبي له في نظام تصويت للمستثمرين القائم على بلوكتشين.