الرئيس التنفيذي لشركة أوتوديسك: بلوكتشين يمكن أن توقف الفساد في صناعة البناء والتشييد

صرّح الرئيس التنفيذي لشركة البرمجيات الأمريكية أوتوديسك "أندرو أناغنوست" بأن تقنية بلوكتشين يمكن أن تحارب الفساد في صناعة البناء والتشييد، وذلك حسبما أفاد منفذ أخبار التمويل والاستثمار "فاينانشيال رفيو" الأسترالي يوم ١٩ نوفمبر.

تأسست "أوتوديسك" في عام ١٩٨٢، وهي تقوم بتصنيع برامج البناء، والهندسة المعمارية، ووسائل الإعلام، والصناعات الترفيهية. وفي عام ٢٠١٨، بلغت إيرادات الشركة ٢,٠٦ مليار دولار.

وفي معرض حديثه في مؤتمر جامعة أوتوديسك عام ٢٠١٨ في لاس فيغاس، أفادت التقارير أن أناغنوست قال إن تقنية بلوكتشين يمكن أن تقضي على الفساد في صناعة البناء، فضلًا عن توفير ثقة أكبر في هذا المجال. وقد نقلت "فاينانشيال رفيو" عن أناغنوست قوله:

"ما هي نقاط قوة بلوكتشين؟ إنها دفاتر سجلات موزعة موثوق بها والتي لا يمكن تغييرها وتتيح التتبع والمساءلة. تكنولوجيا مثل هذه في بيئة مثل البناء حيث لا يثق بعض الأشخاص المشاركين في العملية ببعضهم البعض ستجد بعض نوع التطبيق."

وفي حين أن الرئيس التنفيذي يؤمن بقدرة بلوكتشين على تحسين التتبع وتحقيق الشفافية في هذه الصناعة، فإن أوتوديسك لم تقدم حتى الآن أي منتجات قائمة على بلوكتشين. ومع ذلك أكد أناغنوست أن الشركة قد اعتبرت بلوكتشين جزءًا من تطوراتها المستقبلية، قائلًا: "ليس لدينا فقط وجهة نظر أعلناها علنًا".

ووفقًا لفاينانشيال ريفيو، تعمل أوتوديسك على نظام "الضمان" الرقمي غير القائم على بلوكتشين الخاص بها والمصمم لتحسين الثقة في صناعة البناء. وفي مواجهة مشكلة الفساد، يقال إن أناغنوست صرح بأنها "تجعل من الصعب للغاية تحديد من المسؤول عن ما، لذا فإن إحدى المشاكل التكنولوجية الكبرى التي يتعين علينا حلها هي التأكد من أنه ليس اختياريًا أن يتم توفير إمكانية التتبع والمساءلة، "مضيفًا:

"...إن الفساد في صناعة البناء ليس غير شائع. فعندما يدفع الناس مئات الملايين من الدولارات في مشاريع كبيرة، يحدث شيء ما في مكان ما بشكل غير صحيح. وهناك دائمًا شخص يتم استنزاف موارده أو أموالة بطريقة غير ملائمة".