الحكومة الأسترالية تشترك مع آي بي إم والخبراء القانونيين لبناء منصة العقود الذكية

أقامت آي بي إم وشركة داتا ٦١ التابعة لمنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية وشركة هيربرت سميث فريهيلز للمحاماة شراكةً مع اتحاد أسترالي جديد لبناء منصة عقود ذكية مبنية على أساس بلوكتشين للمؤسسات، وفقًا لبيان صحفي نشر يوم ٢٩ أغسطس.

ويعد داتا ٦١ مركزًا للابتكار الرقمي يشكل جزءًا من منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية (CSIRO) - وهي كيان حكومي أسترالي يقوم بأبحاث علمية لتطوير الصناعات المحلية المتنوعة.

وقد أُطلق على هذه المبادرة اسم بلوكتشين الوطنية الأسترالية (ANB)، وسوف تجمع الخبرات التقنية والعلمية والقانونية للشركاء الثلاثة لإنشاء بنية تحتية وطنية شاملة ومتوافقة قانونيًا للاقتصاد الرقمي. وكما يوضح البيان الصحفي:

"ستمكّن مبادرة بلوكتشين الوطنية الأسترالية المؤسسات من إدارة دورة حياة العقود رقميًا، ليس فقط من التفاوض إلى التوقيع، بل أيضًا الاستمرار على مدى فترة الاتفاقية، مع الشفافية وإمكانية الوصول القائمة على الإذن بين الأطراف في الشبكة".

وعلى مستوى أكثر تفصيلًا، ينص الإصدار على أن العقود القانونية الذكية للمنصة (SLC) سيتم تصميمها بحيث تحتوي على "بنود ذكية" يمكن أن تتفاعل مع مصادر البيانات الخارجية مثل بيانات جهاز إنترنت الأشياء (IoT)، وسوف تنفذ ذاتيًا لبدء عمليات وأحداث تجارية محددة مسبقًا بمجرد استيفاء شرط عقد معين.

وأحد الأمثلة على ذلك للاستخدام في صناعة البناء، حيث يمكن لأجهزة الاستشعار الذكية الموجودة في الموقع تسجيل وقت وتاريخ الحمولة التي تم تسليمها بنجاح على بلوكتشين، وإطلاق عقد ذكي من شأنه أتمتة الدفع نيابة عن شركة البناء.

ويقال إن هذا المفهوم سوف يتم اختباره في البداية كبرنامج تجريبي باستخدام حل بلوكتشين لشركة آي بي إم، ويقول الاتحاد إنه يعتزم دعوة المنظمين المحليين والبنوك وشركات المحاماة والشركات التجارية للمشاركة في البرنامج التجريبي الذي من المقرر أن يبدأ قبل نهاية عام ٢٠١٨.

وقد أعطى "بول هاتشيسون" من شركة آي بي إم العالمية لخدمات الأعمال وجهة نظره قائلًا:

"ستكون بلوكتشين بالنسبة للمعاملات ما كان عليه الإنترنت بالنسبة للاتصال - وما يبدأ كأداة لتبادل المعلومات يصبح تحويلًا بمجرد اعتماده على نطاق واسع. يمكن أن تكون مبادرة بلوكتشين الوطنية الأسترالية نقطة الانعكاس بالنسبة لبلوكتشين على المستوى التجاري، مما يحفز الابتكار والتنمية الاقتصادية في جميع أنحاء أستراليا."

وما وراء مبادرة بلوكتشين الوطنية الأسترالية، هناك مبادرات رئيسية جارية في أستراليا لدمج بلوكتشين في كل من الحكومة والقطاع المالي. وفي يوليو من هذا العام، وقًّعت شركة آي بي إم اتفاقية مدتها خمس سنوات بقيمة مليار دولار أسترالي (٧٤٠ مليون دولار) مع الحكومة الأسترالية لاستخدام بلوكتشين وغيرها من التقنيات الجديدة لتحسين أمن البيانات والأتمتة عبر الأقسام الفيدرالية، بما في ذلك الدفاع والشؤون الداخلية.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، أصدر البنك الدولي وأكبر بنك في البلاد، وهو بنك الكومنولث الأسترالي (CBA)، بنجاح سندات حكومية حصرًا عبر تكنولوجيا بلوكتشين.