الشركة الأسترالية التي تهدف إلى إطلاق بورصة عملات مشفرة من خلال عملية طرح أولي للعملة الرقمية بقيمة ١٥ مليون دولار ترد على التدقيق التنظيمي

استجابت بايت باور غروب (BPG)، وهي الشركة الأسترالية التي تهدف إلى إطلاق أول بورصة للعملات المشفرة في البلد تستخدم عملية طرح أولي للعملة الرقمية، للضغط التنظيمي بمعلومات جديدة حول خططها يوم الأربعاء، ٥ سبتمبر.

ففي بيانٍ إلى بورصة الأوراق المالية الأسترالية (ASX)، تناولت بايت باور غروب مخاوف الهيئة التنظيمية التي تمت إثارتها الشهر الماضي عندما أصبحت تفاصيل جمع الأموال عامة.

وقد بدأت بايت باور غروب منذ ذلك الحين في بيع توكنات BPX الخاصة بها، بهدف جمع ١٥ مليون دولار لبناء البورصة، حيث يمكن للمستخدمين استخدام التوكنات لدفع الرسوم بطريقة مماثلة لتلك التي تتم في بورصة باينانس.

وفي الأول من أغسطس، أرسلت ورصة الأوراق المالية الأسترالية مراسلات للمديرين التنفيذيين مع تساؤلات حول جوانب مختلفة من عملياتها المستقبلية، بما في ذلك إذا ما كانت توكنات BPX تشكّل أوراقًا مالية بموجب القانون الأسترالي.

واستنادا إلى "المشورة القانونية" التي حصلت عليها، أجابت بايت باور غروب يوم الأربعاء أن التوكنات "ليست منتجات مالية". وفي بيانٍ تناول ما مجموعه ١٧ استفسارًا، تكتب الشركة،

"إن عرض توكنات BPX لا يشكل عرضًا لإصدار واحدة أو أكثر من الأوراق المالية […] أو المشتقات أو أي نوع آخر من المنتجات المالية".

كما تضمنت الردود أيضًا إقرارًا بمتطلبات بايت باور غروب للتسجيل كسلطة إبلاغ لدى مركز تقارير وتحليلات المعاملات الأسترالية (AUSTRAC)، بالإضافة إلى اعتماد إطار مكافحة غسيل الأموال (AML) والالتزام بقواعد اعرف عميلك (KYC).