من المقرر أن يبدأ الانقسام الكلي "أطلنطس" يوم ١٧ سبتمبر

من المقرر أن يتم الانقسام الكلي "أطلنطس" لإيثريوم كلاسيك (ETC) رسميًا عند الكتلة ٨٧٧٢٠٠٠ على بلوكتشين، وذلك وفقًا لدعوة وضع الصيغة النهائية لبروتوكول تحسين إيثريوم كلاسيك (ECIP) عبر يسكورد في ٢٠ يونيو.

ووفقًا للمناقشات التي دارت في المكالمة، كان المطورون والمساهمون قد فكروا سابقًا في إجراء الانقسام الكلي عند الكتلة رقم ٨,٧٥ مليون، والتي من المتوقع أن تأتي في ١٥ سبتمبر.

ومع ذلك، نظرًا لأن يوم ١٥ هو يوم الأحد، فقد قرت ETC Labs زيادة رقم الكتلة من أجل الحصول على التحديث المتوقع خلال الأسبوع، عندما يكون هناك المزيد من الأطراف المعنية، مثل البورصات والمطورين، حاضرة لاكتشاف والتعامل مع أي مشكلات قد تنشأ.

ونظرًا لأن الإصدار لا يزال بعيدًا لعدة أشهر، فإن رقم الكتلة هو تقدير غير كامل للتاريخ؛ ومع ذلك، فقد ارتفع العدد بهدف الوصول إلى الانقسام الكلي يوم الثلاثاء، ١٧ سبتمبر، عند الظهر بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

وقد بدا القرار بالإجماع.

حيث اقترح منشور رسمي على مدونة إيثريوم كلاسيك هذا التحول يوم ١٩ يونيو، والذي أشار إلى الكتلة ٨,٧٧٢ مليون لتاريخ الانقسام الكلي المزمع يوم ١٧ سبتمبر تقريبًا. ومناقشة اليوم تؤكد هذا الرقم.

كما يشير المنشور أيضًا إلى أن أطلنطس يخضع حاليًا للاختبار للتخلص من أي أخطاء أو عواقب أخرى غير مرغوب فيها من إدخال كود الانقسام الكلي الجديد إلى مخطط إيثريوم كلاسيك الأصلي.

ويشير المنشور أيضًا إلى ما يلي كأولويات رئيسية للانقسام الكلي القادم:

"(١) تطوير برنامج بلوكتشين عالي الجودة يحافظ على أمان الشبكة

(٢) النظر في آراء واهتمامات المجتمع".

إيثريوم كلاسيك نفسها هي بلوكتشين إيثريوم الأصلية، والتي تحمل اسم كلاسيك ردًا على تنفيذ الانقسام الكلي لإيثريوم في عام ٢٠١٦. وقد حدث هذا وسط انهيار المشروع القائم على إيثريوم "ذا داو" بعد أن قام أحد المتسللين الرئيسيين باستغلال عيوبه الأمنية.