"أمانى أدفيزرس" تدعم امتثال إيثريوم لقانون التمويل الإسلامي

قامت شركة الاستشارات المالية الإسلامية والشريعة الإسلامية "أمانى أدفيزرس" بتأكيد امتثال إيثريوم للشريعة الإسلامية.

إيثريوم يتلقى دعم الشريعة

في منشور مدونة على موقعهم على الإنترنت، أعلنت "أمانى أدفيزرس" أن الشركة تعاونت مع مؤسسة إيثريوم لتأسيس امتثال المنصة للشريعة الإسلامية. ونتيجة لهذا التعاون، أصدرت الشركة ورقة تهدف إلى توضيح التزام إيثريوم بالأخلاق الإسلامية، وهو ما يقر المصادقة الشرعية للمشروع والعملة.

في تقرير الإصدار، تقول الشركة الاستشارية إنه - كما هو الحال مع العملات المشفرة الأخرى - هناك شكوك عندما يتعلق الأمر بامتثال إيثريوم لقانون الشريعة، الذي يحتفظ بمعايير صارمة للأنشطة المالية ويدين الربا على وجه الخصوص. وبتعبير أدق، طرحت "أمانى أدفيزرس" تساؤلات حول إذا ما كان ينبغي على المسلمين تعدين أو تداول إيثريوم، أو حتى نشر عقود ذكية أو تطبيقات غير مركزية (DApps) على المنصة.

آمال زيادة المشاركة الإسلامية

لاحظت الشركة أنه قبل إجراء أبحاثهم، كانت الفرضية هي أنه إذا تم اعتبار إيثريوم متوافقة مع الشريعة الإسلامية، فسيكون المجتمع الإسلامي أكثر شغفًا للتعامل معها. وهذا بدوره قد يؤدي إلى تطوير عقود ذكية وشروط تطبيقية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وهي تطورات متأخرة. وقد كتب مؤلف المنشور أنه:

"من المأمول أنه مع النتائج والمعايير والمبادئ التوجيهية الموضحة في هذه الورقة، سيكون بمثابة حافز لسوق التمويل الإسلامي، ومجموعات مسلمين أوسع للدخول والمشاركة في المجال".

في بداية شهر أغسطس، قالت الرئيس التنفيذي لشركة "أمانى أدفيزرس"، سهيدة ماهبوت، إنها ترى أن الإحجام الحالي عن قبول العملات المشفرة بين المجتمع الإسلامي هو نتيجة لعدم اليقين، موضحةً  أنه:

 "نحتاج إلى تثقيف المؤسسات أكثر حول كيفية قبول العملات الرقمية، وكيف ستفيد الشفافية من استخدام العملة المشفرة في المجتمع الأوسع. وربما، ستتغير هذه العقلية بمرور الوقت."

حسبما ذكر كوينتيليغراف في يوليو من العام الماضي، قامت ستيلر، وهي عبارة عن منصة مفتوحة المصدر للمدفوعات الموزعة، يُقال أنها أول بروتوكول لدفتر السجلات الموزع للحصول على شهادة الامتثال للشريعة في مجال تحويل الأموال وترميز الأصول.