تسليم مخترق مزعوم لمواجهة تهم بالولايات المتحدة بشأن مخطط لابتزاز الشركات

تم تسليم أحد مواطني المملكة المتحدة، والعضو المزعوم في "دارك أوفرلورد" للقرصنة الجماعية، إلى الولايات المتحدة لمواجهة التهم. ووفقًا لإعلان صادر عن وزارة العدل الأمريكية يوم ١٨ ديسمبر، تتعلق التهم بالسرقة المزعومة للمعلومات الحساسة من الشركات في منطقة سانت لويس، والتهديدات بالإفصاح عن هذه المعلومات ما لم يتم دفع فدية في بيتكوين (BTC) .

العدالة عبر الحدود الدولية

قال ناثان وايت، ٣٩ عامًا، بإنه غير مذنب في تهم سرقة الهوية المشددة، والتهديد بإلحاق الضرر بجهاز كمبيوتر محمي، والتآمر لارتكاب تلك الجرائم وغيرها من جرائم الاحتيال بالكمبيوتر، واحتُجز في انتظار إجراءات أخرى.

ويُزعم أنه كان عضوًا في مجموعة "دارك أوفرلورد" للاختراق منذ عام ٢٠١٦، وقد وجهت إليه هيئة تحكيم كبرى فيدرالية في نوفمبر ٢٠١٧. وكان اعتقاله وتسليمه مجهودًا تعاونيًا مشتركًا بين مكتب التحقيقات الفيدرالي وإنفاذ القانون في المملكة المتحدة. وقد أوضح وكيل مكتب التحقيقات الفيدرالي ريتشارد كوين:

"لم يعد بإمكان قراصنة الإنترنت استخدام الحدود الإقليمية لحماية أنفسهم من المساءلة. وتعتبر هذه الحالة مثال آخر على كيفية نجاح مكتب التحقيقات الفيدرالي مع شركاء إنفاذ القانون الدوليين لتقديم الجناة المزعومين إلى العدالة."

مؤامرة دارك أوفرلورد الإجرامية

كانت مجموعة دارك أوفرلورد مسؤولة عن الوصول عن بعد إلى العديد من شبكات الشركات دون الحصول على إذن، والحصول على معلومات حساسة، والتهديد بنشر بيانات عن الأسواق الإجرامية ما لم يدفع الضحايا فدية في بيتكوين. وكان من بين الضحايا في منطقة سانت لويس مقدمي الرعاية الصحية وشركات المحاسبة وغيرها.

ويزعم أن مشاركة وايت في المؤامرة تتضمن إنشاء عناوين بريد إلكتروني وحسابات هاتفية تستخدم لإرسال رسائل تهديد وابتزاز لبعض الضحايا.