"علي بابا" تُقاضي مشروع طرح أولي للعملة الرقمية بدبي بسبب الاستخدام 'المضلل عن قصد' لعلامتها التجارية

رفعت شركة التجارة الإلكترونية الصينية العملاقة "علي بابا" دعوى قضائية ضد مؤسسة "علي بابا كوين Alibabacoin" التي تتخذ من دبي مقرًا لها بسبب انتهاك حقوق النشر بعد أن جمع الطرح الأولي للعملة الرقمية للأخيرة في البداية مبلغ ٣,٥ مليون دولار، حسبما أفادت رويترز في الثاني من إبريل.

ووفقًا للإحالات من محكمة المقاطعة الأمريكية في مانهاتن التي شاهدها المنشور، فقد شاركت "علي بابا كوين" في سلوك "بارز ومتكرر ومضلّل عن قصد" باستخدام اسم الشركة.

وقد أوضحت شركة "علي بابا" أنه لا توجد علاقة بين "علي بابا" ومؤسسة "علي بابا كوين"، مؤكدةً أنها "غير مهتمة بالانتقال إلى مجال العملات الرقمية."

بالإضافة إلى ذلك، لم يتم الرد على المضاربة والمعلومات المضللة الناتجة عن الطرح الأولي للعملة الرقمية في وسائل الإعلام من قبل مؤسسة "علي بابا كوين"، التي ادعت "علي بابا" في الدعوى المرفوعة أنها "لم تفعل شيئًا لمكافحة أو تصحيح هذا الارتباك".

ويزعم أن مؤسسة "علي بابا كوين" تهدف إلى إنشاء منصة للتجارة الإلكترونية باستخدام العملة الرقمية الخاص بها "علي بابا كوين"، واصفةً نفسها بأنها "التكنولوجيا الأمثل للتوزيع والتمويل والتسوق والأمن، وذلك باستخدام تقنية بلوكتشين."

وليست هذه هي المرة الأولى التي تتورط فيها "علي بابا" في شائعات تتعلق بمشاركتها في مجال العملات الرقمية.

ففي يناير من هذا العام، قامت الشركة بتبديد الشائعات بأنها كانت تشارك في مشاريع بمجال التعدين من خلال منصتها الندية المطوَّرة حديثًا.

حيث صرّحت في بيانٍ في ذلك الوقت قائلة: "نعيد التأكيد على أن علي بابا كلاود لم تصدر أبدًا عملة افتراضية تشبه بيتكوين، ولن تستضيف أي منصة لتعدين [العملات الرقمية]".