إفريقيا "ستحدد مستقبل بيتكوين - الرئيس التنفيذي لشركة تويتر "جاك دوروسي"

سوف تشهد بيتكوين (BTC) "تحديد" مستقبلها من قِبل إفريقيا، وفقًا لتوقع أحد أشهر مؤيديها بعد الانتهاء من جولة في القارة.

 ففي تغريدة بتاريخ ٢٧ نوفمبر، صرح جاك دورسي المدير التنفيذي لشركة تويتر وسكوير بأنه سيعود إلى إفريقيا في عام ٢٠٢٠ بعد قضاء وقت في السفر في نيجيريا وغانا هذا الشهر.

دورسي يسلط الضوء على إمكانات بيتكوين في إفريقيا

علق دوروسي قائلًا إن "إفريقيا ستحدد المستقبل (خاصة مستقبل بيتكوين!)"، وكشف عن أنه يعتزم قضاء ما يصل إلى ستة أشهر في القارة العام المقبل.

وخلال فترة عمله في نيجيريا، حضر دورسي اجتماعًا في بيتكوين، متابعًا دفاعه الشخصي عن العملة المشفرة.

 وقد أصبح الخبير التكنولجي مشهورًا بدعمه لبيتكوين، بعد أن تعهد بدمج وظائفه في كل من تويتر وسكوير. كما صادق علنًا على شبكة البرق المسرعة كحل للدفع، وهو ما يسمح لمستخدمي بيتكوين بإرسال الأموال على الفور مقابل رسوم إضافية.

الحكومة بطيئة في الاستجابة

تأتي تعليقات دورسي في الوقت الذي تواصل فيه إفريقيا توليد اهتمام كبير ببيتكوين. فحسبما ذكر كوينتيليغراف، تُعرض نيجيريا بانتظام من بين البلدان الأكثر نشاطًا من حيث عمليات البحث عن بيتكوين على غوغل، جنبًا إلى جنب مع زملائها الدول الإفريقية مثل جنوب إفريقيا.

 ومن المتوقع أن تصبح لاغوس، العاصمة النيجيرية، عاصمة عملاقة لأكثر من ٣٢ مليون شخص بحلول عام ٢٠٥٠، مما يضيف إلى وزنها كسوق للعملة المشفرة. ووفقًا لبيانات المنتدى الاقتصادي العالمي، ستكون المدينة هي الأكثر اكتظاظًا بالسكان في العالم بحلول عام ٢١٠٠.

 وفي المجموع، بحلول القرن القادم، ستوجد ١٣ من أفضل ٢٠ مدينة عالمية من حيث عدد السكان في إفريقيا.

وقد اتخذت الحكومة المحلية حتى الآن موقفًا يكره المخاطرة تجاه بيتكوين. كما كشفت غانا هذا الشهر أنها تفكر في عملة رقمية لبنك مركزي، تمشيًا مع خطط من الصين.

 في حين لم تعتمد نيجيريا بعد التنظيم الرسمي للعملة المشفرة.