آد بلوك بلس سيستخدم بلوكتشين للكشف عن الأخبار الزائفة

ستقوم شركة آي أو ذات المسؤولية المحدودة المطوّرة لبرنامج آد بلوك بلس باستخدام تقنية بلوكتشين في امتداد متصفحها "تراستد نيوز" (الأخبار الموثوقة)، حسبما أفاد موقع تك كرانش يوم ١٣ يونيو.

وقد تم إطلاق "تراستد نيوز" في إصدارٍ تجريبي، ولا يتوفر حتى الآن سوى لمتصفح كروم. وينص الموقع الإلكتروني الخاص بالمشروع على أن المكون الإضافي للمتصفح يحدد وسائل الإعلام الإخبارية المزيفة بينما يحدد المصادر والقصص الموثوق بها. وبمجرد إضافته إلى المتصفح، يعرض المكون الإضافي نافذة صغيرة تحتوي على وصف موجز لأي مصدر إخباري يحتوي على التصنيفات "جدير بالثقة" أو "غير معروف" أو "استدراج للنقر" أو حتى "تهكمي".

Screenshot: Cointelegraph

لقطة شاشة: كوينتيليغراف

وتعتمد التقييمات على البيانات التي جمعتها مصادر مختلفة، على سبيل المثال مع قوائم بوليتيفاكت PolitiFact وسنوبس Snopes وويكيبيديا وزيمدارز Zimdars. ويعمل الامتداد مع بروتوكول MetaCert، والذي يستخدم سجل URL لمكافحة الاحتيال للحفاظ على قاعدة البيانات الخاصة بالمشروع. في نهاية المطاف سوف يتم ترحيل قاعدة البيانات إلى بلوكتشين لإيثريوم. وتخطط الشركة أيضًا لإصدار توكنات MetaCert لتتبع المكافآت وتجنب مخاطر قيام جهات فاعلة سيئة بالتلاعب أو إفساد البيانات.

وقد صرّح "بن وليامز"، مدير الأنظمة الإيكولوجية في الشركة لموقع تك كرانش أن "تراستد نيوز" ستشمل خيارًا يتيح للمستخدمين تقديم تعليقاتهم على تقييمات معينة، حتى إذا اعترضوا على تصنيف معين. حيث قال وليامز:

"يمكن أن يقولوا 'لا أشعر أن هذا الموقع يجب إدراجه كمتحيزًا لأي سبب'. وسنستخدم هذه التعليقات لتحسين المنتج. ثم ستكون الخطوة التالية هي فصل ذلك من أي خادم، ومن أي طرف ثالث، وإعطاؤه مباشرة إلى بلوكتشين. بحيث يمكن لهذه التعليقات أن تعيش بمفردها في ذلك المكان، وبذلك يمكن تقدير التعليقات الجيدة ومكافأتها بين المستخدمين، بينما لن يتم القيام بذلك للأشخاص الذين يقدمون تعليقات سيئة. وهذه هي الخطوة التالية".

وشدد وليامز على أن المشروع لا يزال في مراحل اختباره، وأن "آي أو" تريد تحديد إذا ما كان المنتج أمرًا مفيدًا للمستخدمين. وقال أيضًا إنه لن تكون هناك "قائمة بيضاء" يمكن بموجبها لبعض مواقع الويب تجنب التقييمات.

فإذا وجد المنتج دعمًا بين مستخدمي الويب، فقد تتضمن الإصدارات المستقبلية "تفاصيل دقيقة"، مثل خيار الإبلاغ عن التحيز في المقالات الإخبارية استنادًا إلى جزء الطيف السياسي التي تقع فيه.

ولا تعتبر "آي أو" هي الشركة الوحيدة التي تعبر عن اهتمامها بمكافحة الأخبار المزورة. ففي نوفمبر ٢٠١٧، أعلن فيسبوك عن إنشاء مؤشرات ثقة مرفقة بالمقالات على منصة التواصل الاجتماعي. وفي مارس ٢٠١٧، قالت غوغل إن الشركة ستركز على الأخبار الموثوق بها وأنفقت ٣٠٠ مليون دولار لإنشاء منصة مادرة أخبار غوغل.

  • تابعونا على: