الرئيس التنفيذي لشركة أبرا: هيئة الأوراق المالية والبورصات ترفض صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة لأن المتقدمين لا يناسبون النموذج التقليدي للمجال

إن السبب وراء رفض هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) لصناديق العملات المشفرة المتداولة في البورصة، هو أن مجال العملات المشفرة لا يناسب نموذج المتقدمين بالطلب، وفقًا لما قاله الرئيس التنفيذي لشركة مدفوعات العملات المشفرة الناشئة "أبرا" يوم ٤ سبتمبر.

ففي حديثه في مقابلة مع برنامج "ذا كوين رش" التابع لشبكة سي إن بي سي، اقترح بيل بارهايدت أن هيئة الأوراق المالية والبورصات قد رفضت طلبات صناديق العملات المشفرة المتداولة في البورصة لأن "الأشخاص الذين يقومون بالطلبات لا يلائمون نموذج من اعتادت الهيئة الموافقة عليهم".

حيث قال بارهايدت إنه من أجل الحصول على موافقة لصندوق متداول في البورصة، ينبغي أن يكون هناك مقدم طلب "يبدو ويظهر ويكون" بالطريقة التي تتوقعه منها هيئة الأوراق المالية والبورصات. كما أشار إلى أن المؤسسة المالية الموثوقة لديها فرص أفضل للحصول على الموافقة مقارنةً بشركة ناشئة أو شركة غير معروفة نسبيًا. وقد تنبأ بارهايدت بأن هيئة الأوراق المالية والبورصات ستوافق أخيرًا على صندوق بيتكوين المتداول في البورصة (BTC) في العام المقبل:

"سيحدث ذلك في العام المقبل، سأراهن على ذلك بالفعل. فهناك الكثير من الطلب عليه."

وتتبع بيانات بارهايدت بعض الرفض على نطاقٍ واسع لطلبات صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة. ففي يوليو، رفضت هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) الطعن المتعلق بطلب صندوق بيتكوين المتداول في البورصة بواسطة الأخوين تايلر وكاميرون وينكلفوس. وفي ٧ أغسطس، أرجأت الهيئة التنظيمية قرارها بشأن إدراج وتداول صندوق بيتكوين المتداول في البورصة من شركة الاستثمار فان إيك وشركة الخدمات المالية سوليد إكس حتى ٣٠ سبتمبر.

ويتم تداول بيتكوين عند ٧٣٧٧ دولارًا في وقت النشر، مرتفعةً بأكثر من ١ في المئة خلال اليوم، وفقًا لمؤشر أسعار بيتكوين على موقع كوينتيليغراف.