لمحة من المستقبل - ماذا سيحدث عندما لا يكون هناك المزيد من عملات بيتكوين لتعدينها؟

بلغت بلوكتشين لبيتكوين (BTC) علامة فارقة فريدة في أبريل، حيث تم تعدين ١٧ مليون عملة بيتكوين.

وإذا كنت تتساءل عن سبب أهمية هذا الرقم، فذلك لأن هناك أربعة ملايين فقط من العملات المتبقية ليتم الوصول إليها قبل بلوغ حد إمداد بيتكوين البالغ ٢١ مليونًا. ومع ذلك، فإن الحقيقة هي أن معظم الناس على قيد الحياة اليوم من غير المرجح أن يشهدوا ذلك.

حيث يعمل بروتوكول بلوكتشين الخاص ببيتكوين على زيادة صعوبة التعدين مع انضمام مزيد من القائمين بالتعدين إلى المجمع، كما أن مكافأة بيتكوين لتعدين كل كتلة تقل النصف كل ٢١٠٠٠٠ بيتكوين. وبالوضع الحالي، يحصل القائمون بالتعدين على مكافأة تبلغ ١٢,٥ بيتكوين فتح كل كتلة جديدة. ووفقًا لموقع بيتكوين بلوك هاف دوت كوم"، فإن الانخفاض التالي إلى النصف للمكافأة سيحدث في مايو ٢٠٢٠ - مما سيقلل المكافأة إلى ٦,٢٥ عملة.

وبافتراض عدم وجود تغييرات على البروتوكول، فسيتم الوصول إلى الحد الأقصى من بيتكوين بحلول عام ٢١٤٠، أي بعد ١٢٢ عامًا من الآن.

ومع ذلك، فقد استغرق الأمر ٩ أعوام فقط لتعدين ٨٠ بالمئة من إجمالي عملات بيتكوين التي ستكون متاحة على الإطلاق، في أكثر من ٥٢٠٠٠٠ كتلة، كما هو موضح في الرسم البياني أدناه.

BITCOINS IN CIRCULATION

BLOCKCHAIN SIZE

 

ماذا سيحدث عندما نقوم بتعدين آخر بيتكوين؟

في الوقت الحالي، لا يزال القائمون بالتعدين مدفوعين بشكل كبير بالقيام بالتعدين من أجل الحصول على توكنات بيتكوين ذات القيمة الأعلى بشكل متزايد كمكافأة قبل أن يصل الإمداد إلى حده الأقصى.

ولكن، عندما يأتي اليوم الذي يصل فيه الإمداد إلى الحد الأقصى عند ٢١ مليون عملة، فلن يكون هناك المزيد من مكافآت بيتكوين للقائمين بالتعدين. ومع ذلك، لا تزال هناك حاجة إلى التحقق من صحة المعاملات وتخزينها على كتل في بلوكتشين - لذا فسيستفيد القائمون بالتعدين فقط من رسوم المعاملات.

وكما هو الحال، تتم معالجة معاملات بيتكوين بواسطة الشبكة حسب رسوم المعاملة المرتبطة بهذه المعاملة المحددة. وكلما ارتفعت الرسوم، كلما زاد الحافز للقائم بالتعدين لرفع درجة أولوياتك ليتم تضمين معاملتك في كتلة.

ويمكن لهذا أن يكون أساسًا شريان الحياة للقائمين بالتعدين في القرن المقبل، بمجرد ألا يصبح هناك أي توكنات إضافية من بيتكوين ليتم فتحها. وقد تم وضع هذا في ورقة إصدار بيتكوين الخاصة بساتوشي ناكاموتو:

"بمجرد أن يتم تداول عدد محدد من العملات، يمكن أن ينتقل الحافز بالكامل إلى رسوم المعاملات ويكون خالٍ من التضخم".

ماذا يمكن أن يحدث حتى ذلك الحين؟

نقطة رئيسية يجب مراعاتها هنا هي أن هناك أكثر من ١٠٠ عام قبل أن يتم إنشاء آخر عملة من بيتكوين. وبالنظر إلى أنه لم يمضِ سوى ١٠ أعوام على إنشاء بيتكوين، فقد يحدث الكثير خلال هذا الوقت.

وكما تصوّر ناكاموتو، فإن العقد مسؤولة عن الحفاظ على بلوكتشين والتحقق من المعاملات. حيث يتم الانتقال من نظام قائم على الثقة إلى نظام إثبات العمل الذي يعمل بتوافق آراء أطول سلسلة:

"إنهم [العقد] يقومون بالتصويت باستخدام قوة المعالج، ويعبرون عن قبولهم لكتل ​​صالحة من خلال العمل على تمديدها ورفض الكتل غير الصالحة عن طريق رفض العمل عليها. ويمكن تطبيق أي قواعد وحوافز مطلوبة بواسطة آلية التوافق هذه".

الجملة الأخيرة من ذلك البيان هي قول خاص، لأن القائمين بالتعدين والبورصات اضطروا للعمل جنبًا إلى جنب في الأوقات العصيبة في السنوات القليلة الماضية.

إعادة النظر في برتوكول سيغويت

في عام ٢٠١٧، وصلت مسألة قابلية التوسع وسعة الكتلة وتكاليف المعاملات إلى الذروة.

ففي عام ٢٠١٠، وضع ناكاموتو حدًا لحجم الكتلة يبلغ ١ ميغابايت من أجل منع القائمين بالتعدين من إنتاج كتلٍ كبيرة من المحتمل أن يتم رفضها من قبل الشبكة - مما قد يؤدي إلى انقسام بلوكتشين.

وفي ذلك الوقت، كان الحد الأقصى أكبر من الحد الكافي بسبب صغر كمية المعاملات وحقيقة أنه يمكن تنفيذ التغيير في مرحلة لاحقة - إذا لزم الأمر.

ومع ذلك، فإن المخاوف التي أثيرت قد تحققت في النهاية مع نمو شعبية بيتكوين. وفي نهاية المطاف، توصل مطوّرو برنامج بيتكوين كور إلى حل معروف باسم فصل توقيعات المعاملات، المعروف باسم سيغويت.

وفي جوهره، يفصل سيغويت البيانات غير المتعلقة بالتوقيع من بيانات التوقيع لكل معاملة، مما يقلل بشكل كبير من أحجام المعاملات المخزنة على كتلة. وعلاوةً على ذلك، فإنه يلغي طواعية المعاملات عن طريق إزالة التوقيعات من بيانات المعاملات - مما يمهد الطريق لتكامل الشبكة المسرّعة.

وقد تم تطبيق سيغويت في نهاية أغسطس ٢٠١٧، حيث دفع أصحاب المصلحة الرئيسيون من أكبر شركات التعدين وشركات بيتكوين من أجل التوصل إلى حل لرسوم المعاملات العالية الناجمة عن التراكم بسبب الحد الأقصى لحجم الكتلة.

ودعا البعض إلى اتخاذ تدابير أكثر جرأة - زيادة في حجم الكتلة إلى ٢ ميغابايت تسمى سيغويت ٢. وكان هناك عدد من المشكلات، وخاصةً عدم وجود حماية من هجوم الإعادة، وحقيقة أن هذه الخطوة تتطلب انقسامًا كليًا. وفي نهاية المطاف لم يتم تنفيذ التغيير.

التحذير الرئيسي هنا هو أن تطبيق سيغويت كان ممكنًا نظرًا لتوافق مجتمع بيتكوين - تمامًا كما أشار ناكاموتو في ورقة الإصدار. ونظرًا لوجود مخاوف أكبر، مثل أوجه القصور في سيغويت ٢، تم تقسيم المجتمع ولم يتم تنفيذ التغيير.

التغييرات على البروتوكول

كان تنفيذ سيغويت بطيئًا عبر الشبكة ككل منذ أغسطس ٢٠١٧. حيث لم يُدخل كبار اللاعبين مثل كوين بيز وبيتفينكس التغيير سوى في فبراير ٢٠١٨.

وتزامن الإطلاق مع تخفيض رسوم المعاملات - شهادة على النتيجة المرجوة لتكامل سيغويت. وكما يظهر الرسم البياني التالي، فقد انخفضت رسوم المعاملات بشكل كبير في الأشهر القليلة الماضية بينما يستمر تطبيق سيغويت في تنفيذ العقد في جميع أنحاء العالم.

TOTAL TRANSACTION FEES

الشبكة المسرّعة

وضع تنفيذ سيغويت كذلك الأساس لحلول الطبقة الثانية لزيادة تحسين شبكة بيتكوين.

وكان أكثرها ترقبًا هو الشبكة المسرَّعة، التي ستقوم بشكل أساسي بما قامت به سيغويت ولكن على نطاق أوسع.

وبلغةٍ بسيطة، ستتيح الشبكة المسرَّعة للمستخدمين فتح قنوات دفع متعددة فيما بينهم من خارج كتلة بيتكوين. وسيتم فتح القناة وتسجيلها على بلوكتشين، ولكن سيتم تنفيذ المعاملات خارج السلسلة حتى يتم إغلاق قناة الدفع.

وبشكلٍ أساسي، يقوم المستخدمون بإيداع بيتكوين في هذه القناة وإجراء المعاملات عن طريق نقل وعد الملكية لبعضهم البعض. وعندما يقررون إغلاق القناة، يأخذ المستخدمون حصتهم من إجمالي المبلغ وتسجل ملكية تلك المبالغ على بلوكتشين.

للحصول على شرح تفصيلي، يمكنك قراءة دليل كوينتيليغراف حول الشبكة المسرَّعة.

ما يهم هنا هو أن حل الطبقة الثانية هذا سيزيد من سرعة المعاملات وبالتالي سرعة الشبكة ككل.

ومع ذلك، فإن هذا يطرح بعض الأسئلة المثيرة للاهتمام للقائمين بالتعدين في المستقبل. فبمجرد تعدين كل الـ ٢١ مليون بيتكوين، ستكون رسوم المعاملات هي الحافز الوحيد للقائمين بالتعدين. وإذا كانت الشبكة المسرّعة متكاملة بالكامل في هذا الوقت، فقد يكون هناك عدد أقل بكثير من المعاملات التي يتم تسجيلها على أساس يومي. وقد يؤثر هذا على كمية المال الذي سيحصل عليه القائمين بالتعدين من المعاملات.

ومع ذلك، فبعد ١٠٠ عام من الآن، يبدو من المحتمل أن يتم حل جميع هذه المشكلات من قبل مطوري بيتكوين كور ومجتمع العملات الرقمية الأوسع.