شرحٌ للطرح الأولي للعملات

  • 26 فبر 2018
شرحٌ للطرح الأولي للعملات

Cointelegraph

1.

ما هو الطرح الأولي للعملات الرقمية؟

الطرح الأولي للعملات الرقمية هو مفهوم ظهر مؤخرًا لمشاريع التمويل الجماعي في مجالات العملات الرقمية وبلوكتشين.

الطرح الأولي للعملات الرقمية هو حدثٌ، يشار إليه أحيانًا باسم "مبيعات الحشود"، عندما تقوم الشركة بإطلاق العملات الرقمية الخاصة بها لغرض التمويل. وعادةً ما تطلق الشركة عددًا معينًا من التوكنات المشفرة ثم تبيع تلك التوكنات إلى جمهورها المستهدف، في معظم الأحيان في مقابل بيتكوين، ولكن يمكن أن يكون في مقابل العملات الورقية أيضًا.

ونتيجةً لذلك، فإن الشركة تحصل على رأس المال لتمويل تطوير المنتجات بينما يحصل أعضاء الجمهور على أسهم التوكنات المشفرة الخاصة بهم. بالإضافة إلى ذلك، يكون لديهم ملكية كاملة لهذه الأسهم.

2.

هل كان هناك العديد من الحملات الناجحة للطرح الأولي للعملات الرقمية؟

نعم، وهناك الكثير من الأمثلة.

وكان أول مشروع يُجري عملية طرح أولي لعملة رقمية على الإطلاق هو ماستر كوين. حيث تمكنت من جمع ٥ ملايين دولار من بيتكوين في عام ٢٠١٣ من بيع توكناتها الخاصة. ومن ثم تبعتها العديد من الشركات الأخرى، مثل إيثريوم في عام ٢٠١٤، أو ويفز في عام ٢٠١٦، حيث جمعتا أكثر من ١٨ مليون دولار و١٦ مليون دولار على التوالي.

ويُعد الطرح الأولي للعملات الرقمية وسيلة مثبتة وفعالة لبدء مشاريع العملات الرقمية، شريطةً أن يكون المنتج مطلوبًا، وهناك فريق قوي يعمل على ذلك.

 

3.

كيف يختلف الطرح الأولي للعملات الرقمية عن الاكتتاب العام؟

هناك بالفعل بعض أوجه الشبه بين مفهومي الاكتتاب الأولي العام والطرح الأولي للعملة. ومع ذلك، فهناك العديد من الاختلافات الرئيسية.

أولًا، فإن أسهم الشركة التي تصدر خلال الاكتتاب العام تشير دائمًا إلى حصة الملكية في الشركة المعنية. ولا تكون هذه، افتراضيًا، هي الحالة مع توكنات التشفير التي يتم بيعها للجمهور في الطرح الأولي للعملات الرقمية. ويمكن استخدام التوكنات المشفرة لنقل صلاحيات التصويت - الحصة الأكبر من التوكنات تمنح المزيد من القوة التصويتية - في بعض المشاريع، ولكن غالبًا ما تكون تلك التوكنات هي ما عليه فقط - وحدات عملة يمكنك إرسالها إلى مستخدمين آخرين وتبادل العملات الأخرى.

والاختلاف الأساسي الآخر هو أن الاكتتاب العام ينظم بشكل كبير من قبل الحكومة. وهذا يتطلب من الشركة المشاركة في إعداد كميات كبيرة من الأوراق قبل إطلاق أسهمها. كما أنه ينطوي على عواقب وخيمة في حالة عدم الامتثال. وعلى العكس من ذلك، فإن التمويل الجماعي بالعملات الرقمية يُعد مجالًا جديدًا لم يتدخل به التنظيم الحكومي بشكلٍ كبير. وهذا يعني أن أي مشروع يمكنه إطلاق الطرح الأولي للعملات الرقمية في أي وقت مع القليل من الإعداد وأن أي شخص يمكن أن يشارك فيه ويساهم بأمواله، بغض النظر عن البلد الذي هم منه. وهذه البيئة الليبرالية تنطوي على فرص ومخاطر جديدة بالمقارنة مع الاكتتاب الأكثر تحفظًا.

 

4.

ما هي الميزات الجيدة الأخرى التي تقدمها التوكنات المشفرة للطرح الأولي للعملات الرقمية؟

يعتمد ذلك على مشروع معين. في بعض الأحيان، قد يكون لديهم بعض الميزات الإضافية.

ومن الأمثلة الجيدة على ذلك ستورج كوين. وعملات ستورج كوين هي توكنات مشفرة، تم إصدارها من قبل "ستورج دوت آي أو" خلال الطرح الأولي للعملة الرقمية الخاص بها. و"ستورج دوت آي أو" هي شركة ناشئة بمجال التخزين السحابي اللامركزي، وعندما يتم إطلاق المنتج الرئيسي فسوف يكون المستخدمون قادرون على إنفاق عملات ستورج كوين على مساحة التخزين، بالإضافة إلى كونهم قادرين على التجارة بها مثل أي عملة أخرى. ومثال آخر بارز هو إيثريوم، وهي منصة لبناء التطبيقات اللامركزية من جميع الأنواع. وتُستخدم توكنات الشركة التي تسمى إيثر بنشاط للحفاظ على تشغيل التطبيقات التي تم بناؤها بالفعل على المنصة.

ومن الناحية النظرية، يمكن استخدام توكنات الطرح الأولي للعملات الرقمية لأي شيء تقريبًا. ويعتمد نطاق الاستخدامات الممكنة على نطاق المشروع.

 

5.

ما المفيد بالنسبة لي في الطرح الأولي للعملات الرقمية؟

هناك العديد من الفوائد الممكنة للمشاركة في الطرح الأولي للعملات الرقمية. وأحد أوضح الفوائد هي: أنك تساعد الشركة على إطلاق منتجها. وهناك أيضًا فرصة لجني الربح من بيع توكنات الطرح الأولي للعملات الرقمية بعد أن تقوم بشرائها.

تمامًا مثلما هو الحال مع كيكستارتر، فإن الهدف الرئيسي لكل مشارك في الطرح الأولي للعملات الرقمية هو المساعدة في تمويل مشروع يعتبرونه شخصيًا مثيرًا للاهتمام وجذابًا. ومع ذلك، فهناك فرصة إضافية لتحقيق الربح في هذه العملية.

في معظم الحالات، يتم بيع التوكنات المشفرة التي تم إصدارها خلال الطرح الأولي للعملات الرقمية بسعر ثابت مقوم بالبتكوين أو بالدولار الأمريكي. ولا يكون هذا السعر مدعومًا من قبل أي شيء سوى إيمان المجتمع في فريق التطوير لإطلاق المنتج النهائي في مرحلة ما في المستقبل، لذلك عادة ما يكون منخفضًا للغاية. وبعد تطوير المشروع وإطلاقه، تصبح قيمة التوكنات مضمونة بمنتج حقيقي عامل. وهذا يؤدي دائما تقريبًا إلى زيادة في الأسعار. وعندما يحدث هذا، قد يقوم الداعمون الأصليون ببيع توكناتهم للحصول على ربح كبير.

فعلى سبيل المثال، خلال الطرح الأولي للعملات الرقمية من إيثريوم في عام ٢٠١٤، تم بيع التوكنات بسعر يتراوح بين ٠,٣ دولار إلى ٠,٤ دولار لكل توكن. وبعد إطلاق البرنامج الأساسي للمشروع في يوليو ٢٠١٥، ارتفع سعر كل توكن بشكلٍ ملحوظ ليصل إلى ١٩,٤٢ دولار في مرحلةٍ ما. وهذا يعني أن بعض المشاركين الأكثر حظًا كانوا قادرين على تحقيق عائد الاستثمار يبلغ أكثر من ٦٠٠٠ في المئة.

ومع ذلك، يجب أن نضع في اعتبارنا أن أي أرباح ليست مضمونة. فقد تفشل حملة الطرح الأولي للعملات الرقمية، وفي هذه الحالة، سيتم إعادة جميع المساهمات إلى المرسلين. وحتى لو نجحت، فهناك فرصة أن المطورين لن يكونوا قادرين على تقديم منتج نهائي وسعر التوكنات لن يرتفع أبدًا. وهذا خطر يتعين على جميع المشاركين في الطرح الأولي للعملات الرقمية مراعاته عندما يقررون المساهمة في أي حملة.

6.

أين يمكنني العثور على المزيد من المشاريع التي أطلقت حملات الطرح الأولي للعملات الرقمية الخاصة بها؟

هناك منصات مكرسة لجعل عملية العثور على حملات الطرح الأولي للعملات الرقمية والانضمام سهلة قدر الإمكان. وتشمل هذه ويفز وآي سي أو بازار ووآي سي أو كاليندر الخاصة التي نقدمها.

وهناك الكثير من مشاريع بلوكتشين التي أطلقت حملة للطرح الأولي للعملات الرقمية على مواقعها الخاصة. وهذه الممارسة هي دون المستوى الأمثل في الكثير من الحالات لأنها تؤدي إلى التعرض المحدود للحملة: ليس من السهل جذب الكثير من الأشخاص إلى صفحتك المقصودة بنفسك.

لهذا السبب بدأ الناس في إنشاء منصات، والتي تجمع حملات الطرح الأولي للعملات الرقمية من الشركات الناشئة المختلفة، تمًاما مثلما تقوم به كيك ستارتر أو إنديغوغو للمشاريع غير القائمة على بلوكتشين. ومن المفارقات أن بعض هذه المنصات قد تم تمويلها أيضًا من خلال مكاتبها الخاصة. وها هي بعضٌ منها:

  • ويفز
  • أيكونومي
  • ستيت أوف ذا دابس (القائمة على إيثريوم)
7.

ألن يهرب أصحاب المشروع بأموالي؟

هناك القليل من الضمانات التي تطبقها الحكومة وقد لا توجد ضمانات على الإطلاق، حسب الدولة. ومع ذلك، فإن معظم الشركات التي أطلقت حملاتها للطرح الأولي للعملات الرقمية، تفرض قيودًا على نفسها لتوفير ما يكفي من الثقة والشفافية للمساهمين.

كانت أقرب حملة للطرح الأولي للعملات الرقمية مرتجلة جدًا بطبيعتها، مع القليل من القواعد أو القيود. ولكن سرعان ما أدرك أصحاب شركات بلوكتشين الناشئة أنه من دون اللوائح الحكومية، يصبح من واجبهم وضع الشروط التي تضمن الثقة الكافية من المجتمع، ومن ثم، التدفق الكافي للمساهمات.

وقد أدى ذلك إلى عدد من القيود التي فرضتها على نفسها. وها هي بعضٌ منها:

  • تخزين مساهمات أفراد المجتمع في محافظ الضمان. ومن أجل الوصول إلى الأموال المخزنة في محفظة الضمان، يحتاج المالكون إلى عدة مفاتيح خاصة. وعادةً ما تكون أحد مفاتيح مملوكة من قبل طرف ثالث موثوق به غير مشارك في تطوير المشروع.
  • إنشاء كيان قانوني للشركة وتوثيق مجموعة من أحكام وشروط الطرح الأولي للعملة الرقمية.

فنلق نظرة على الطرح الأولي للعملة الرقمية القادم من هيومانيك، وهو مثال جيد لحملة مدروسة جيدًا. ورقة عمل مفصلة وخارطة طريق، إلى جانب أهداف واضحة المعالم للمشروع، والتعليقات من خبير مستقل وحقيقة أن المطورين قد اختاروا الكشف عن هوياتهم - هذه كلها علامات على حملة شرعية.

8.

كيف يمكن اكتشاف أي احتيال محتمل بالطرح الأولي للعملات الرقمية؟

هناك العديد من العلامات على أن حملة الطرح الأولي للعملات الرقمية قد تكون احتيالية: أن يكون المطورون مجهولين، إلى جانب عدم وجود محفظة ضمان والأهداف غير الواضحة أو غير الواقعية هي من بين الأكثر وضوحًا منها.

وقد اضطر مجتمع العملات الرقمية للتعامل مع عدد من الحملات الاحتيالية بالطرح الأولي للعملات الرقمية على مدى السنوات القليلة الماضية. هناك بعض علامات الخطر بالنسبة لمعظم هذه الحملات ومن خلال اكتشاف تلك العلامات يمكنك تجنب الشركات التي يحتمل أن تكون خطرة:

  • مطورو المشروع إما مجهولون أو غير معروفين لأي شخص في المجتمع. إذا كان الأشخاص وراء الطرح الأولي للعملات الرقمية لا يضعون سمعتهم على المحك، فعلى الأرجح سيزداد شعورهم بالأمان عند الاحتيال.
  • عدم وجود محفظة ضمان للمساهمات. إذا كانت جميع مفاتيح تبرعات المساهمين تتركز في أيدي أصحاب المشروع، فلا شيء يمنعهم من الهروب بالمال.
  • أهداف غير واقعية/غير واضحة. عندما لا يكون للمشروع خارطة طريق واضحة وواقعية، فهذا يعني أن الأشخاص وراءه لا يعرفون ما يفعلونه، في أحسن الأحوال. في أسوأ الأحوال، يعني ذلك أنهم لا يهتمون حقًا لأنهم لا يفعلون شيئًا في الواقع.
  • انعدام الشفافية. اليوم، يعتبر عرض مراحل العمل قيد التقدم لمشروعك للجمهور معيار الصناعة في مجال العملات الرقمية. فإذا لم ينشر المطورون مقتطفات للكود أو إصدارات تجريبية/بيتا من منتجاتهم، أو مقاطع فيديو لما وراء الكواليس أو أنواع أخرى من التقارير عن تقدمهم، فمن المحتمل ألا يكون لديهم أي شيء يمكن عرضه على الإطلاق.

فإذا كنت قد وجدت حملة للطرح الأولي للعملات الرقمية تُظهر أيًا من العلامات المذكورة أعلاه، وخاصة، أي مزيج منها، فمن الأفضل تجنب المساهمة بأي أموال بها.