شرحٌ لصناديق التحوط التقليدية مقابل اللامركزية

  • 03 مار 2018
شرحٌ لصناديق التحوط التقليدية مقابل اللامركزية

Cointelegraph

1.

الأهم فالمهم - ما هو صندوق التحوط على أي حال؟

هي أداة استثمارية.

وبغض النظر عن الجزء القانوني، يمكن التفكير في صندوق التحوط كمجموعة من الأصول بمختلف النسب، يديرها أشخاص يُعرفون باسم مديري الصناديق. ويدير صندوق التحوط العادي في سوق الأوراق المالية مختلف الأوراق المالية لعدة شركات لإنشاء مجمع شامل.

ولأن المجمع يكون متنوعًا، بمعني أنه لا توجد أصول مهيمنة، ينخفض ​​خطر. وبعبارةٍ أخرى، يتم التحوط من المخاطر، ومن هنا جاء الاسم.

2.

هل جميع صناديق التحوط متشابهة؟

في الغالب، يتم بناء جميع صناديق التحوط الناجحة على نظرة فريدة من نوعها وهي أن مديري الصناديق لديهم دراية واسعة بالسوق.

وهذا يسمح لهم بالاستفادة من فرصٍ معينة بالسوق لم يسبق لأي شخص آخر اغتنامها. وبناءً على فرصة السوق هذه، يمكن لصندوق التحوط جذب المستثمرين لوضع أموالهم المكتسبة بجد في أيدي مديري الصناديق.

وما يفصل بين صندوقي تحوط عن بعضها البعض هو البصيرة الفريدة التي يتبعها كل منهما، وكذلك عملية صنع القرار داخل الصندوق.

3.

هل هناك أكثر من عملية واحدة لصنع القرار؟

نعم، يوجد اثنان. تقليدية ولامركزية.

وتتمثل الاستراتيجية القياسية لاتخاذ القرارات بصندوق التحوط في توظيف أشخاصٍ أذكياء ووضعهم في غرفة، ثم سؤالهم للقيام برهانات في الأسواق.

ويقوم كل فرد برهاناته الخاصة في السوق، واعتمادًا على القرار، فإن قيمة الصندوق إما أن ترتفع أو تنخفض. وتتناسب الحوافز المتغيرة لصانعي القرار (أو مديري الصناديق) مع العائدات التي يحققونها للصندوق.

والمدير الذي يتخذ قرارات جيدة باستمرار، يجني مالًا أكثر من مدير يقوم برهانات سيئة بشكلٍ متكرر. وهذه هي الطريقة التقليدية للوصول إلى قرار في صندوق التحوط. وفي المتوسط، يقوم صندوق التحوط بتعيين ٢٠٠ إلى ٢٥٠ مدير صندوق لرعاية الصندوق وأموال المستثمرين.

ويكون الصندوق جيدًا بحسب المئتين شخص الذين يعينهم الصندوق. قد تبدأ الناس الذكية في السؤال: "هل ٢٠٠ شخص يكفون؟ وهل يمكننا الاستفادة من ذكاء الناس على نطاقٍ واسع؟ وقد أدى الجواب إلى النموذج اللامركزي لصنع القرار.

4.

كيف تتم عملية صنع القرار اللامركزية؟

لم تترك رياح اللامركزية إدارة صناديق التحوط دون مساس.

فقد علمتنا بلوكتشين أنه إذا كان يمكن أن يكون هناك بروتوكول أو طريقة لتنظيم عدد كبير من الغرباء معًا، فمع الحوافز المناسبة التي تعزز النوع الصحيح من السلوك في الشبكة، فلا يجب أن تقتصر المنظمة على عددٍ قليل من الناس الذين يمكنها تحمّل توظيفهم.

ويمثل اتخاذ القرارات اللامركزية في صندوق التحوط مثالًا ممتازًا على تصميم هذا البروتوكول. باختصار، يبدو الأمر مثل هذا:Mohit Mamoria

تبدأ العملية مع مئات، أو حتى الآلاف من الناس الذين يقومون بالرهانات/الأصوات، استنادًا إلى أبحاثهم الخاصة حول السوق. ثم يتم تنفيذ كل من تلك الرهانات الفردية في السوق المباشرة من قبل صندوق التحوط لفترة معينة. وبمجرد انقضاء الفترة، يتم تقييم الرهانات على العائدات التي حققتها. ثم يكافأ المشاركون بالتناسب مع عائدات رهاناتهم.

5.

تبدو عملية صنع القرار اللامركزية في غاية البساطة. فهل هي حقًا بهذه البساطة؟

الاقتصاد الأساسي هو في الحقيقة بهذه البساطة.

ومع ذلك، فإن العبرة بالتفاصيل. فمثل جميع صناديق التحوط التقليدية التي تعمل على رؤية فريدة من نوعها، يجب أن تعمل البروتوكولات اللامركزية أيضًا على فرصة سوق فريدة من الصعب أن تُكرر من قبل شخص آخر.

وهناك أمثلة مثيرة للاهتمام في الواقع، مثل نوميراي، مع بروتوكول لتنظيم علماء البيانات، أو توكن "غاد"، وذلك باستخدام بروتوكولها اللامركزي لتنظيم الآلاف من المعدّنين.

وعلى الرغم من أنه في العالم الحقيقي قد لا تكون البروتوكولات اللامركزية بهذه البساطة، فلأغراض التبسيط والشرح، هذه هي طريقة عمل صندوق التحوط اللامركزي.

فإلى جانب التكنولوجيا، يدفع الاقتصاد كل خطوة في مثل هذا البروتوكول.

6.

ما هي بعض الاقتصادات التي يجب أن تطبق عملية صنع القرار اللامركزية؟

يمكننا تقسيم الاقتصادات المعنية إلى ثلاثة أجزاء.

  • تأثيرات الشبكة
  • المشاركة
  • توزيع المكافآت

فدعونا نفسّر كلًا منها واحدًا تلو الآخر.

تأثيرات الشبكة

الهدف الوحيد لفتح أي عملية صنع قرار للعالم أجمع هو جذب عدد كبير من الناس للعمل على ذلك. ويجب أن تكون تأثيرات الشبكة، مما يعني أن النظام سوف يصبح أفضل مع انضمام المزيد من الناس، جزءًا من النموذج الاقتصادي كله.

ويجب ألا تصمم الاقتصادات بطريقة تجعل المشاركين ينظرون إلى بعضهم البعض كمنافسين. وإذا حدث ذلك، فسوف يحاولون جعل من الصعب على الداخلين الجدد أن يشاركوا وسيعملون كذلك على إجبار المشاركين الحاليين على الخروج. ولا أحد يرغب في مثل هذه الحالة - لا الصندوق ولا المستثمرين.

وستكون الاقتصادات المثالية هي التي يدعو فيها المشاركين الحاليين المزيد من المشاركين في الشبكة. وإن لم تكن مثالية، فإن الاقتصادات الذي لا يجعل أعضائه يتنافسون ضد الآخرين سوف تنجح أيضًا.

المشاركة

بالحديث عن الشبكات، لا يوجد أي عضوين في الشبكة متساويان. فكل عضو يسهم بشكل مختلف، وهذه هي الطريقة التي ينبغي أن يُعامل بها.

وتتمثل إحدى الأفكار الشعبية في الحفاظ على سمعة كل مشارك في الشبكة، وتقييم أصواتهم (الرهانات) في ضوء سمعتهم. حيث سيحصل العضو ذو السمعة العالية على وزن أكبر لرهانه بالمقارنة مع الأعضاء بسمعة أقل. وسيكون العضو الذي ليس لديه سمعة جيدة (أو الحد الأدنى) غير جيد على الإطلاق.

فكرة شعبية أخرى هي السماح لكل مشارك أن يراهن ببعض حصصه (أرباحه) جنبًا إلى جنب مع رهاناته. وسوف يعكس حجم حصصهم بشكلٍ مباشر مدى ثقتهم في رهاناتهم. وإذا حقق عائد الرهان نتائج إيجابية، فإن الشخص الذي وضعه سوف يكافأ. وإذا كانت سلبية، فسيتم تدمير المبلغ الذي يراهن به.

وقد تعطي الرهانات ذات المخاطر الأعلى وزنًا أكبر لأن هذا يعني أن المشارك لم يقم فقط بالتخمين عشوائيًا.

المكافآت

ومثلما لا يوجد أي عضوين متساويين، لا توجد مكافأتان متساويتان. فقد تكون المكافآت دالة على سمعة أحد المشاركين أو المخاطر التي تحملها في وضع الرهان أو العائد الذي حققته رهاناته.