ما هي العقود الذكية؟ دليلٌ للمبتدئين

A pen and a point ‘I agree’

ما هي استخدامات العقود الذكية؟

تخيل أنك بحاجة لبيع منزل. إنها عملية معقدة وشاقة إلى حدٍ ما، وتستلزم الكثير من الأعمال الورقية والتواصل مع شركات وأشخاص مختلفين بالإضافة إلى مستويات عالية من المخاطر المختلفة. لهذا السبب قررت الأغلبية المطلقة من بائعي المنازل العثور على وكيل عقاري ليتعامل مع جميع الأوراق ويقوم بتسويق العقارات ويعمل كوسيط عند بدء المفاوضات، فضلًا عن الإشراف على الصفقات حتى يتم إغلاقها.

وعلاوة على ذلك، توفر الوكالة خدمة ضمان، وهي مفيدة بشكل خاص في مثل هذه المعاملات، حيث أن المبالغ المعنية عادة ما تكون كبيرة جدًا ولا يمكنك أن تثق تمامًا في الشخص الذي ستتعامل معه. ومع ذلك، بعد الصفقات الناجحة، سيشترك كل من البائع ووكلاء المشتري في حوالي سبعة بالمئة من سعر البيع كعمولتهم. وهذا يمثل خسارة مالية كبيرة جدا للبائع.

وهذه هي الحالات حيث يمكن للعقود الذكية أن تكون مفيدة بالفعل وتحدث ثورة في الصناعة بأكملها، مع جعل العملية أقل عبئًا بكثير. ربما الأهم من ذلك، أنها ستحل مشكلة الثقة. وتعمل العقود الذكية على مبدأ "إذا - فإن"، مما يعني أن ملكية المنزل ستُنقل إلى المشتري فقط عندما يتم إرسال المبلغ المتفق عليه إلى النظام.

كما أنها تعمل كخدمات ضمان، مما يعني أنه سيتم تخزين المال وحق الملكية في النظام وتوزيعها على الأطراف المشاركة في نفس الوقت بالضبط. وعلاوة على ذلك، تتم الشهادة على الصفقة والتحقق منها من قبل المئات من الأشخاص، لذلك يتم ضمان تسليم خالٍ من الأخطاء. وبما أن الثقة بين الأطراف لم تعد مشكلة، فليس هناك حاجة إلى وسيط. حيث يمكن برمجة جميع الوظائف التي يقوم الوكيل العقاري في عقدٍ ذكي، مع تزويد كل من البائع والمشتري بمبالغ كبيرة من المال في نفس الوقت.

وهذا مجرد مثال واحد على الاستخدامات المحتملة للعقود الذكية. فهي قادرة على تسهيل تبادل الأموال والممتلكات وأي شيء آخر ذي قيمة، مما يضمن الشفافية الكاملة، وتجنب الخدمات والتكاليف المصاحبة للوسطاء، إلى جانب القضاء على مسألة الثقة بين الطرفين. ويتضمن كود أي عقد ذكي محدد جميع الشروط والأحكام المتفق عليها من قبل الأطراف، ويتم تسجيل المعلومات المتعلقة بالمعاملة نفسها في بلوكتشين، وهو دفتر حسابات عام موزعة لا مركزي.

A judge and an Ether relaxing on a beach

كيف تعمل العقود الذكية

ببساطة، تعمل العقود الذكية إلى حدٍ كبير مثل آلات البيع. فأنت تضع مبلغًا مطلوبًا من العملة الرقمية في العقد الذكي، ثم يوضع حساب الضمان أو حق ملكية المنزل أو رخصة القيادة أو أي شيء آخر في حسابك. ولا يتم تحديد جميع القواعد والعقوبات مسبقًا فحسب من قبل العقود الذكية، بل يتم إنفاذها أيضًا من قبلها.

الترابط

يمكن للعقد الذكي أن يعمل من تلقاء نفسه، ولكن يمكن تطبيقه جنبًا إلى جنب مع أي عددٍ من العقود الذكية الأخرى. ويمكن إعدادها بطريقة تعتمد فيها على بعضها البعض. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي إكمال عقد ذكي محدد بنجاح إلى بدء تشغيل عقد آخر، وهكذا. ونظريًا، يمكن للأنظمة والمؤسسات الكاملة أن تعمل بالكامل على العقود الذكية. وإلى حدٍ ما، يتم تنفيذ ذلك بالفعل في أنظمة العملات الرقمية المختلفة، حيث يتم تحديد جميع القوانين مسبقًا وبسبب ذلك، يمكن للشبكة نفسها أن تعمل بشكل مستقل.

مكونات العقود الذكية

بشكلٍ أساسي، هناك ثلاثة أجزاء أساسية متكاملة، ويشار إليها أيضًا باسم المكونات، على كل عقد ذكي. أولها الموقِّعين، وهما الطرفان أو أكثر الذين يستخدمون العقد الذكي، حيث يتفقون أو يختلفون على شروط الاتفاقية باستخدام التوقيعات الرقمية.

والمكوِّن الثاني هو موضوع الاتفاق. ويمكن لهذا أن يكون مجرد مكوّن موجود في بيئة العقد الذكي. وبدلًا من ذلك، يجب أن يكون للعقود الذكية حق الوصول المباشر دون عوائق للمكوِّن. وعلى الرغم من أن العقود الذكية تمت مناقشتها لأول مرة في عام ١٩٩٦، إلا أن هذا المكوِّن المحدد هو الذي عرقل تطورها. وقد تم حل هذه المشكلة جزئيًا فقط بعد ظهور أول عملة رقمية في عام ٢٠٠٩.

وأخيرًا، يجب أن يتضمن أي عقد ذكي بنودًا محددة. ويلزم وصف هذه المصطلحات بطريقة رياضية بالكامل واستخدام لغة برمجة مناسبة لبيئة العقد الذكي الخاص. وهذا يشمل المتطلبات المتوقعة من جميع الأطراف المشاركة وكذلك جميع القواعد والمكافآت والعقوبات المرتبطة بالشروط المذكورة.

البيئة

من أجل وجودها وعملها بشكلٍ صحيح، يجب أن تعمل العقود الذكية في بيئة مناسبة محددة. فأولًا وقبل كل شيء، تحتاج البيئة إلى دعم استخدام تشفير المفتاح العام، والذي يمكّن المستخدمين من تسجيل الخروج للمعاملة باستخدام رموز التشفير الفريدة والمولدة خصيصًا. وهذا هو النظام الدقيق الذي تستخدمه الأغلبية المطلقة من العملات الرقمية الموجودة حاليًا.

ثانيًا، تتطلب البيئة قاعدة بيانات مفتوحة وغير مركزية ويمكن لجميع أطراف العقد الوثوق بها بالكامل وأن تكون مؤتمتة بالكامل. وعلاوة على ذلك، يجب أن تكون البيئة بأكملها لا مركزية لتنفيذ العقد الذكي. وتعتبر شبكات بلوكتشين، وخاصة بلوكتشين لإيثريوم، هي البيئات المثالية للعقود الذكية.

وأخيرًا، يجب أن يكون مصدر البيانات الرقمية المستخدمة في العقد الذكي موثوقًا تمامًا. ويستلزم ذلك استخدام شهادات أمان SSL الأساسية وHTTPS وبروتوكولات الاتصال الآمن الأخرى التي يتم استخدامها على نطاق واسع حاليًا ويتم تنفيذها تلقائيًا على معظم البرامج الحديثة.

العقود الذكية تمنحك الميزات التالية:

الاستقلال - تلغي العقود الذكية الحاجة إلى وسيط من طرف ثالث، مما يمنحك سيطرة كاملة على الاتفاقية.

الثقة - لا يمكن لأحد سرقة أو فقدان أي من المستندات الخاصة بك، حيث يتم تشفيرها وتخزينها بأمان على دفتر حسابات آمن ومشترك. وعلاوة على ذلك، لا يتعين عليك الوثوق بالأشخاص الذين تتعامل معهم أو تتوقع منهم أن يثقوا بك، لأن نظام العقود الذكية غير المتحيز يحل محل الثقة.

التوفير - لا حاجة إلى كتاب العدل أو وكلاء العقارات أو المستشارين أو المساعدين أو العديد من الوسطاء الآخرين وذلك بفضل العقود الذكية. وبالتبعية تقوم بتوفير الرسوم الباهظة المرتبطة بخدماتهم.

السلامة - إذا تم تنفيذها بشكل صحيح، فمن الصعب للغاية اختراق العقود الذكية. علاوة على ذلك، يتم حماية البيئات المثالية للعقود الذكية من خلال التشفير المعقد، والذي سيحافظ على أمان مستنداتك.

الكفاءة - مع العقود الذكية، ستوفر الكثير من الوقت، والذي عادة ما يتم إهداره في معالجة أكوام المستندات الورقية يدويًا، أو إرسالها أو نقلها إلى أماكن محددة، إلخ.

اقرأ المزيدكيف تعمل تقنية بلوكتشين

من الذي أنشأها ومن يستخدمها

تم وصف العقود الذكية لأول مرة من قبل نيك سزابو، عالم الكمبيوتر وخبير التشفير، في عام ١٩٩٦. وعلى مدى عدة سنوات، أعاد سزابو صياغة المفهوم وأصدر العديد من المنشورات، حيث وصف مفهوم وضع ممارسات الأعمال المتعلقة بقانون العقود من خلال تصميم بروتوكولات التجارة الإلكترونية بين الغرباء على الإنترنت.

Nick Szabo and ethers

ومع ذلك، لم يتم تنفيذ العقود الذكية حتى عام ٢٠٠٩، عندما ظهرت أول عملة رقمية "بيتكوين" جنبًا إلى جنب مع بلوكتشين، والتي وفرت في النهاية بيئة مناسبة للعقود الذكية. ومن المثير للاهتمام أن نيك سزابو صمم آلية لعملة رقمية لامركزية أطلق عليها "بيت غولد" في عام ١٩٩٨. ولكن لم يتم تنفيذها أبدًا، برغم من أنه كان لديها بالفعل العديد من الميزات التي تفاخرت بها بيتكوين بعد ١٠ سنوات.

وفي هذه الأيام، ترتبط العقود الذكية أساسًا بالعملات الرقمية. وعلاوةً على ذلك، من العدل أن نقول إن أحدهما لا يمكن أن يوجد بدون الآخر، والعكس بالعكس، حيث أن بروتوكولات العملات الرقمية اللامركزية هي في الأساس عقود ذكية مع أمن وتشفير لامركزي. ويتم استخدامها على نطاق واسع في معظم شبكات العملات الرقمية الحالية وهي واحدة من الميزات الأكثر بروزًا لإيثريوم.

اقرأ المزيد: ما هي إيثريوم

أمثلة على استخدام العقود الذكية

في حين أن موقف الحكومات والهيئات التنظيمية المالية والمصارف في جميع أنحاء العالم من العملات الرقمية قد تراوح بين الحذر الشديد والقبول الدقيق، فإن التكنولوجيا التي تقف وراءها - بلوكتشين والعقود الذكية - قد تم قبولها على نطاق واسع على أنها ثورية ويتم تنفيذها على جميع المستويات.

فعلى سبيل المثال، في الآونة الأخيرة، نجحت مؤسسة الإيداع والتخليص (DTCC) وأربعة بنوك رئيسية - بنك أوف أمريكا وميريل لينش وسيتي جروب وكريدي سويس وجي. بي مورغان - في مقايضة العجز عن سداد الائتمان على بلوكتشين التي طورتها شركة "أكسوني"، باستخدام العقود الذكية. وقد احتوى العقد الذكي على المعلومات المستخدمة مثل تفاصيل التجارة الفردية ومقاييس مخاطر النظراء، والتي، وفقًا لبيانٍ صحفي، قدمت مستوى جديدًا من الشفافية للشركاء والهيئات التنظيمية.

وتحدث أمورٌ مماثلة في كل مكان. حيث قام اتحاد يضم ٦١ بنكا يابانيًا وكوريًا جنوبيًا باختبار بلوكتشين لريبل والعقود الذكية لتمكين تحويل الأموال عبر الحدود بين البلدين. وسيبدأ النظام الجديد في عام ٢٠١٨. وحتى "سبيربنك"، وهو بنك روسي تسيطر عليه الحكومة، في بلد اشتهر بمعاداته للعملات الرقمية، قام باختبار بلوكتشين لإيثريوم والعقود الذكية التي تمكِّنها.

وجاءت الاختبارات في ضوء انضمام سبيربنك إلى تحالف "إنتربرايز إثيريوم ألاينس"، وهو اتحاد يضم أكثر من ١٠٠ شركة، بما في ذلك كبار اللاعبين مثل سيسكو وبي بي وآي إن جي ومايكروسوفت وغيرها. ويهدف التحالف إلى تطوير شبكة بلوكتشين دقيقة لاستخدام الشركات، حيث يمكن تطوير وتنفيذ العقود الذكية لشركات معينة.

ونظرًا لأن العقود الذكية قد نشأت بالارتباط بالعملات الرقمية، فلا يزال يتم تنفيذها في الغالب في عالم الخدمات المالية والمصرفية. ومع ذلك، يمكن للحكومات استخدام هذه التكنولوجيا في جميع أنحاء العالم لجعل نظام التصويت أكثر سهولة وشفافية.  ويمكن لسلاسل التوريد استخدامها لرصد البضائع وأتمتة جميع المهام والمدفوعات. كما يمكن أن تستفيد العقارات، والرعاية الصحية، والضرائب، والتأمين، وغيرها من المجالات الأخرى من تنفيذ العقود الذكية والفوائد التي تقدمها.

Smart contracts as a bowling ball and corruption as pins

السلبيات

العقود الذكية هي تكنولوجيا شابة للغاية. وعلى الرغم من وجود الكثير من الوعد، إلا أنها لا تزال عرضة للمشاكل. فعلى سبيل المثال، يجب أن يكون الكود الذي يشكِّل العقد مثاليًا ولا يحتوي على أخطاء. وهذا يمكن أن يؤدي إلى أخطاء، وأحيانًا، إلى مثل هذه الأخطاء التي يتم استغلالها من قبل المحتالين. فكما كان الحال مع اختراق "داو"، فإن الأموال الموضوعة في حساب ذكي مع خطأ في الكود الخاص به سيتيح سرقته منه.

وعلاوة على ذلك، لا تزال حداثة التكنولوجيا تجلب الكثير من الأسئلة إلى الطاولة. فكيف ستقرر الحكومة تنظيم مثل هذه العقود؟ وكيف سيتم فرض ضرائب عليهم؟ وماذا يحدث إذا تعذر على العقد الوصول إلى موضوع الاتفاقية أو حدوث أي شيء غير متوقع؟ فإن كان هذا ليحدث عندما يتم إبرام عقد تقليدي، فمن الممكن إلغاؤه في المحكمة، لكن بلوكتشين يجعل العقد يعمل بغض النظر عن أي شيء، وفقًا لسياسة "الكود هو القانون".

ومع ذلك، فإن معظم هذه المشاكل موجودة فقط بسبب حداثة العقود الذكية كتكنولوجيا. ومع هذا الوعد، من المؤكد أن التكنولوجيا ستتقن مع مرور الوقت. ومما لا شك فيه أن العقود الذكية على وشك أن تصبح جزءًا لا يتجزأ من مجتمعنا.

انظر أيضًا:

أخبار العقود الذكية